Playing via Spotify Playing via YouTube
Skip to YouTube video

Loading player…

Scrobble from Spotify?

Connect your Spotify account to your Last.fm account and scrobble everything you listen to, from any Spotify app on any device or platform.

Connect to Spotify

Dismiss

A new version of Last.fm is available, to keep everything running smoothly, please reload the site.

Biography

وُلد القارئ الشيخ محمد عمران في مدينة "طهطا" بمحافظة سوهاج في صعيد مصر، يوم 15 أكتوبر 1944م، أتمَّ حفظ القرآن الكريم كاملاً وهو في العاشرة من عمره على يد الشيخ محمد عبد الرحمن المصري، ثم قام بتجويده على يد الشيخ/ محمود خبوط الطماوي، ثم تعلَّم أصول فن التلاوة والإنشاد النغمية على يد الشيخ سيد موسى الكبير، وبدأ صيته في الذيوع مع أواخر الستينيات، ثم اعتُمِدَ مبتهلاً في الإذاعة المصرية في أوائل السبعينيات، ومعها جاءته الشهرة وصار عَلَمًا يُشار إليه بالبنان، وأصبح يُدعى ليسجل التلاوات والابتهالات للإذاعات العربية المختلفة (دون أن يسافر إليها)، ومنها صار صوته معلومًا لكل المستمعين في الوطن العربي. وبعد أعوام من إصابته بالمرض، جاد بأنفاسه الأخيرة منتقلاً إلى رحمة الله تعالى في يوم 6 أكتوبر 1994م، بعد رحلة كبيرة في خدمة كتاب الله تعالى، فاللهم تقبله عندك في الفردوس الأعلى من الجنة يا أكرم الأكرمين. لقد كان رحمه الله تعالى رجلاً متواضعًا بل شديد التواضع، يمشي بين أهل منطقته دون تكبر أو تجبر أو غرور، وربما استوقفه بعض من يعرفونه ليكلموه فلم يكن يردّ أحدًا ولا يرفض لأحد طلبًا، وكان في بعض الأحيان يجلس في دكان لصديق له اسمه الحاج محمد العطار أمام مسجد المؤيد شيخ بالقاهرة يتكلمان والناس يتوافدون عليه يسلمون فلا يلقون منه إلا أفضل تسليم وأطيب حديث، وكما كان متواضعًا كنا رجلاً سمح النفس يحب الحديث بالنادرة دون تكلف أو تقعر، وربما مازحه بعضهم بكلام يبدو معه عدم المزاح، (مثل الموقف المشهور بينه وبين الشيخ محمود أبو السعود رحمه الله في تلاوة سورة فاطر أثناء الاحتفال بمولد السيدة فاطمة النبوية) فكان يقابل ذلك كله بفهم للمزاح ونفس راضية تعلم الصداقة الحقيقية بين الأصدقاء، وبينه وبين أصدقائه المخلصين الحقيقيين الكثير من النوادر التي تجعل منه أحد ظرفاء العصر الحديث بامتياز، ولكن دون انسياق إلى ابتذال أو هزل، فكأنما رحمه الله تعالى كان نسمة طيبة تهون على الناس ما هُم فيه من هم وغم، ولكنه إذا ما تصدى لتلاوة القرآن الكريم أو الإنشاد تحول حاله وتبدل إلى غير الحال، فكأنما صوته يخرج من قلب باكٍ تملأه الدموع والآلام والخشوع، وحتى المقامات التي كان يقرأ منها أو ينشد كانت إلى التَّحْزين أقرب، وحتى المقامات التي يُعتبر من أوائل من جعلوها ركوزًا في الأداء (وليس المرور عليها سريعًا) مثل الكُرْد، كان أداؤه لها يمتاز بنبرة فريدة تجمع بين الخشوع والتحزين والإشباع الكامل من جماليات التلاوة أو الإنشاد، ولقد كان رحمه الله تعالى علامة فريدة في دنيا التلاوة والإنشاد، ويمثل بحق حلقة انتقال بين المدرسة القديمة والمدرسة الجديدة التي بها الكثير من التطوير دون أن تنساق إلى ابتذال الأداء أو محاولة إرضاء المستمعين على حساب الأصول المرعية في التلاوة والإنشاد.

Edit this wiki

Don't want to see ads? Subscribe now

API Calls